قصة السفاح الذي فرم 49 امرأة وباع لحومهن  للشرطة

قصة السفاح الذي فرم 49 امرأة وباع لحومهن للشرطة



قصة السفاح الذي فرم 49 امرأة وباع لحومهن للشرطة







لا زالت قصة القاتل المتسلسل الأشهر في كندا تلهب خيال الجميع، حيث يعتزم بعض المنتجين الفنيين إنتاج فيلم وثائقي عن الـ”سفاح” الذي قتل أكثر من 49 امرأة في مزرعة الخنازير الخاصة، وأطعم أجسادهن لحيواناته وباعها ليأكلها أهل المدينة، بحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية.



لم يكن شيء يثير الشك في أفعال روبرت بيكتون، الذي يبلغ من العمر الآن 68 عاماً، وكان يعيش وقت ارتكاب الجريمة في مزرعته في فانكوفر في كندا، ولكن حقيقة الأمر أن مزرعة “بيكتون” كانت مسرحا للجريمة الأكثر بشاعة في تاريخ كندا.
كان “بيكتون”، المعروف بالجزار، ينتقى ضحاياه من العاهرات ويدعوهن إلى مزرعته واعدا إياهن بالمال والكحول والمخدرات، ليقدم بعد ذلك على قتلهن بدم بارد وطرق خسيسة، بالإضافة إلى فرم أجسادهن في مفرمة الأغصان والأخشاب الموجودة لديه في المزرعة ليقوم بإطعام خنازيره من بقاياهن وبيع المتبقى إلى محلات الأطعمة السريعة في المدينة حيث يتناول رجال الشرطة طعامهم في أغلب الأحيان، حتى أنه في بعض الأحيان كان يبيع رجال الشرطة لحومه مباشرة.
وكان “بيكتون” يحتفظ برأس ضحيته وأطرافها في ثلاجة خاصة كذكرى لجريمته الوحشية، حتى أنه كان يبيع شحومهن لمصانع أدوات التجميل التي كانت تستخدمها في صناعة المكياج الخاص بالنساء.


وكُشفت جرائم “بيكتون” البشعة بعد أن تمكنت إحدى النساء من الفرار من القاتل وركضت عارية وهي تنزف بعد أن طعنها “بيكتون” بسكين في عام 1997 لتلبغ الشرطة عما يحدث في المزرعة المروعة.
وتم ضبط ما مجموعه 200 ألف عينة من الحمض النووي، واضطر خبراء الطب الشرعى إلى استخدام معدات ثقيلة لتفتيش ما يقرب من 300 ألف متر مكعب من الأراضي.
ولم تعثر الشرطة بعد على 38 امرأة من بين 64 امرأة مفقودة يعتقد أن المجرم هو المتسبب في اختفائهن، فيما
تم الحكم على “بيكتون” بالسجن مدى الحياة، وتلك أقصى عقوبة في القانون الكندي.


0 Response to "قصة السفاح الذي فرم 49 امرأة وباع لحومهن للشرطة"

Post a Comment

Iklan Atas Artikel

Iklan Tengah Artikel 1

Iklan Tengah Artikel 2

Iklan Bawah Artikel